الدرس السابع: تعيين الولي الفقيه

الدرس السابع: تعيين الولي الفقيه

دور مجلس الخبراء

ما دام الولي لا يمكن إلا أن يكون شخصاً واحداً، رغم تعدد الصالحين لمثل هذا المنصب، يبدأ البحث عن الأفضل بينهم لتولي هذا المنصب والقيام بهذا الدور. فما هي الآلية التي يمكن من خلالها تشخيص الأفضل بينهم وإعلانه كقائد وولي علی الناس؟

وقبل ذلك ما هي الآلية التي يمكن من خلالها تشخيص الصالحين لمنصب القيادة والولاية والذين توفرت فيهم الصفات المطلوبة من اجتهاد وتقوی وبصيرة وقدرة إدارية وصفات شخصية؟

لقد تمّ وضع آلية لتحديد القائد وتعريفه للناس، تمثلت بمجلس الخبراء، الذي يتألف من مجموعة من المجتهدين أصحاب البصيرة.

مهمتهم الأساس تشخيص القائد بناءً علی الصفات المطلوبة شرعاً، وتعريفه للناس.

واعتماد هذه الآلية يستند إلی قاعدة عقلائية تفرض الرجوع لأهل الخبرة في مثل هذه الأمور والاعتماد علی تشخيصهم والقبول بشهاداتهم والبناء عليها.

وأهل الخبرة يجب أن يكونوا قادرين علی تمييز المجتهد من غيره، ويعرفوا مراتب التقوی والورع، ولوازمها، ولديهم معرفة بأمور الزمان وتحديات العصر، وبالشخصيات المحتمل اتصافها بصفات القيادة ليخبروا صفاتهم الخاصة وقدراتهم الإدارية والقيادية. وهذه المهمة - تحديد وجود هذه الصفات - لا يستطيع أن يؤديها إلا شخص لديه الحد الأدنی من الاجتهاد والبصيرة.
 

این مورد را ارزیابی کنید
(0 رای‌ها)

پیام هفته

پذیرش حکومت صالحان
آیه شریفه : إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذينَ آمَنُوا الَّذينَ يُقيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤتُونَ الزَّكاةَ وَ هُم راكِعُونَ (سوره مبارکه مائه ، آیه 55)ترجمه : جز اين نيست كه ولى شما خداست و رسول او و آنان كه ايمان آورده‏اند، همان ايمان آورندگانى كه اقامه نماز و اداى زكات مى‏كنند در حالى كه در ركوع نمازند.روایت : قال الصادق (ع): لا يَستَغنى أَهلُ كُلِّ بَلَدٍ عَن ثَلاثَةٍ يُفزَعُ إِلَيهِم فى أَمرِ دُنياهُم وَ آخِرَتِهِم، فَإِن عَدِموا ذلِكَ كانوا هَمَجا: فَقيهٌ عالِمٌ وَرِعٌ و َأَميرٌ خَيِّرٌ مُطاعٌ و َطَبيبٌ بَصيرٌ ثِقَةٌ(تحف العقول ، ص 321)

ادامه مطلب

موسسه صراط مبین

نشانی : ایران - قم
صندوق پستی: 1516-37195
تلفن: 5-32906404 25 98+

پست الکترونیکی: این آدرس ایمیل توسط spambots حفاظت می شود. برای دیدن شما نیاز به جاوا اسکریپت دارید